الرئيسية الترشيحات 4 ساعات عمل أسبوعيا تكفي لتحقق النجاح

4 ساعات عمل أسبوعيا تكفي لتحقق النجاح

بواسطة زهرة عمر

من هو الشخص الغني في نظرك؟ هل الذى يملك على سبيل المثال 1000 جنية أم الذى يملك 2000 جنية؟ المشغول دائماً أم الذى لديه وقت فراغ؟

قد يعتقد البعض أن الذى يملك 2000 جنية والمشغول دائماً هو الأغنى، ولكن تيم فيرريس مؤلف كتاب “أربع ساعات عمل في الأسبوع” كان لديه وجهة نظر أخرى..

 

فبالنسبة لفيرريس، الغنى هو الذى يمتلك الوقت والحرية والمال معا..

فمن لديه مال يقضى احتياجاته ويزيد ولو قليلاً، ولديه وقت فراغ، وحر فيما يفعل، هو الذى يستمتع بالحياة أكثر ويفعل ما يريد دون أن يؤجل استمتاعه بالحياة لسن التقاعد.. وفى الغالب لن يستمتع في هذا السن أيضا..

ويقول فيرريس في كتابه أنك لا تحتاج سوى 4 ساعات عمل في الأسبوع دون أن تؤثر على مستوى الدخل الذى تتمتع به سلبياً ويشرح كيف تفعل ذلك وتستمتع بحياتك..

والكتاب يستهدف بشكل كبير رواد الأعمال الذين لديهم مشاريع أو الذين ينشؤون مشاريعهم الخاصة ولكنهم لا يستمتعون بالحياة ومشغولين معظم الوقت.

ونلخص في هذا المقال النقاط المهمة التي ذكرها الكتاب..

أولاً: يجب أن يغير الشخص نظرته لفكرة أن الرجل الغنى هو المشغول دائماً ولديه أموال كثيرة، لأن هذا الرجل ليس بغنى حقا..

فصحيح أنه يملك الكثير من المال ولكنه ليس لديه وقت ليستمتع بهذا المال وهو مقيد دائماُ بالعمل وبتواجده في مكان عمله.. ولكن الغنى هو الذى لديه الحرية أي حرية العمل من المكان الذى يحب وفى الوقت الذى يحب.

ثانياً: لا تتردي في خوض الأشياء الغامضة المخيفة وتوقفي عن القلق الزائد لأن ما هو أسوأ شيء من الممكن أن يحدث إذا فعلت ذلك..

ونصيحة الكاتب لتكفي عن القلق هي أن تأتي بورقة وقلم وتكتبي عليها أسباب قلقك وتقيمي هذه الأسباب وأسوأ شيء يمكن أن يحدث على مقياس من 1:10 ولكن بمصداقية وشفافية، وقتها ستدركين أنه لم يكن هناك داعى للقلق من البداية وأنه مهما عظمت الأسباب فهي لن تكون نهاية الكون.

 

ثالثاً: اخرجي خارج نطاق العقل وأفعل الأشياء الغير معقولة وغير المتوقعة..

فمثلاً إذا أردت أن تنشئين مشروع له علاقة بالطعام، إذا ابتعدي عن تقديم الطعام المتعارف عليه والشائع لأن هناك المئات يفعلون ذلك وحصتك من السوق ستكون قليلة.

ولكن إذا قدمت طعام غير معتاد قد يفضل الناس تجربته وستأخذين أكبر حصة سوقية ممكنه لأنك الوحيدة التي تفعل ذلك وليس هناك منافسون آخرون.

 

رابعاً: لا تخافي من خسارة الأشياء التي تعوقك وتستهلك منك الكثير من الوقت والجهد حتى وإن كانت مربحة..

فمثلا إذا كان لديك عملك الخاص بك ولديك مجموعة من العملاء كثيرين الشكوى ويضطرونك لبذل مجهود أكبر وتضيع وقت أكبر لتنالي رضاهم، تخلصي منهم على الفور لأنه يمكنك أن تبذلين نفس المجهود وتأتى بضعف عددهم وتحققين ربح أكبر من مما يمكن تحقيقه معهم.

 

خامساً: عززي نقاط قوتك وعالجي نقاط ضعفك.. لأن ذلك سيجعل إنتاجك مضاعف بالإضافة إلى أن تعزيز نقاط قوتك سيجعلك شخص مميز.

 

سادسا: يرى الكاتب أن الانشغال الدائم هو دليل على الفشل وعدم تنظيم للوقت وتحديد للأولويات.

 

سابعا: تعلمي “التفويض” بمعنى أنه إذا كان هناك مهام يمكن أن يفعلها شخص غيرك وستخفف عنك.. فلا تترددين من تفويض هذه المهام له وكسب بعض الوقت الخاص بك.

 

ثامناً: لا تهتمي بإنهاء الأشياء التي لا تحبينه.. بمعنى أنك إذا بدأتي في قراءة كتاب أو مذاكرة كورس ما ولم يعجبك إذا توقفي على الفور ولا تكمليه، حتى لا تهدري المزيد من الوقت فيما لا تحبين.

 

تاسعاً: أنت لا تحتاجين إلى الملايين في حسابك البنكي لتستطيعي أن تعيشي الحياة التي تحبين، أنت فقط تحتاجين إلى أن تكوني مرنة في حياتك ولديك الوقت لأن الحياة الممتعة أرخص مما تعتقدين..

فنحن يجب أن نعمل من أجل أن نعيش لا أن نعيش لنفني أنفسنا في العمل..

Related Articles

اترك تعليق